تقنية

شراء سيارة كهربائية رفاهية.. لكن بيعها مشكلة

تنخفض قيمة السيارات الكهربائية بمعدل سريع مقارنة بالمعدل الطبيعي ومن سيارات البنزين أو الديزل، أي أن قيمتها تنخفض بتسارع أكبر بكثير من سيارات الوقود ما يسبب مأزقاً لملاكها ممن يرغبون ببيعها بعد الاستخدام.

فما هي الأسباب وراء هذا التراجع السريع؟

حوافز ضريبية

تقدم كل من الحكومات والشركات المصنعة حوافز كبيرة بما في ذلك الإعفاءات الضريبية وعدم وجود أسعار فائدة على السيارات الكهربائية لفترات طويلة من الزمن، تؤدي هذه الحوافز في الواقع إلى قيام الكثير من الأشخاص المهتمين بالسيارات الكهربائية بمحاولة التخلص من سياراتهم الكهربائية بسرعة والترقية إلى واحدة جديدة قبل أن تتلاشى حوافزهم، مثل عدم وجود أسعار فائدة.

في أمريكا مثلاً يتم تقديم حافز ضريبي قدره 7500 دولار لمن يشترون سيارات كهربائية جديدة، ومع ذلك، لا يتم تقديم هذا الحافز لمن يشترون سيارة كهربائية مستعملة، وبالتالي ينخفض سعر السيارة الكهربائية، حيث سيدفع الناس المزيد من المال مقابل سيارة جديدة تماماً بدلاً من شراء سيارة عمرها 3 سنوات بسعر أقل، وبدلاً من التمسك بسيارة كهربائية قديمة، ينتقلون مباشرة إلى الموديلات الأحدث.

الأميال ليست المشكلة

في حين أن مخاوف الأميال يمكن أن تكون عاملاً في انخفاض قيمة إعادة البيع بشكل كبير، إلا أنها ليست العامل الأكبر، نعم، سيكون لسيارة كهربائية جديدة مدى أفضل من السيارة الكهربائية التي تعمل على مسافة 30 ألف ميل، ولكن هذا ليس فرقاً كبيراً فغالباً لا تحتاج السيارات الكهربائية إلى صيانة وهي في حالة جيدة بعد 3 سنوات فقط من امتلاك واحدة.

الكهربائية مقابل التقليدية

جميع السيارات تنخفض قيمتها، ولكن السيارات الكهربائية تنخفض قيمتها بمعدل سريع غير عادي.

وفقاً لموقع hotcars.com، تنخفض قيمة السيارات الكهربائية بنسبة كبيرة تبلغ 52٪ بعد 3 سنوات، بينما تنخفض قيمة سيارة سيدان التقليدية بنسبة 39٪ فقط، بل إن الشاحنات التقليدية أقل من ذلك، حيث تنخفض قيمتها بنسبة 34٪ فقط بعد 3 سنوات.

سبب آخر هو أنه لا يزال هناك طلب أكبر على السيارات التقليدية ذات محركات الاحتراق الداخلي مقارنة بالمركبات الكهربائية، يتسبب هذا الطلب الكبير في انخفاض قيمة المركبات التقليدية بمعدل أبطأ من السيارات الكهربائية.

في غضون 10 سنوات، قد يتغير هذا الاتجاه وستكون السيارات الكهربائية قادرة على الحفاظ على قيمتها بشكل أفضل بمرور الوقت.

يبدو أن مبيعات السيارات الكهربائية في ازدياد في جميع أنحاء العالم، لكنها لا تزال غير مرتفعة بما يكفي لإيقاف الانخفاض الكبير في أسعار هذه السيارات الجديدة.

مدى انخفاض قيمة السيارة الكهربائية في عام

ستفقد سيارتك الكهربائية حوالي 5700 دولار من قيمتها سنوياً، وفقاً لمجلة فوربس، لنفترض أن تكلفة سيارتك الكهربائية الجديدة بلغت 40 ألف دولار، إن خسارة 5700 دولار في السنة تعادل 15٪ تقريباً من قيمتها الأصلية، تقول مصادر أخرى إن هذه النسبة يمكن أن تصل إلى 30٪ في العام الأول فقط.

يقول Autoweek، عند الحديث تحديداً عن Mach E الكهربائية من فورد، إنه من المتوقع أن تنخفض قيمتها بنسبة 25٪ بعد العام الأول، وعادة ما يجلب العام الأول أكبر انخفاض في السعر، لكن الانخفاض سيستمر في الزيادة حتى العام الثالث تقريباً.

هناك بالطبع عوامل مثل الأميال وحالة السيارة يمكن أن تؤثر على مقدار استهلاك سيارتك كل عام، على سبيل المثال، إذا كنت تقود سيارتك الكهربائية مسافة 30000 ميل في السنة الأولى، فمن المحتمل أن ترى انخفاضاً أكبر في القيمة إذا حاولت إعادة بيعها، الشيء الآخر الذي لا يصلح أبداً لقيمة إعادة البيع هو أن يتأثر التصميم الداخلي الخاص نتيجة الاستخدام.

تسلا استثناء

هناك استثناء للقاعدة عندما يتعلق الأمر باستهلاك السيارات الكهربائية وهذا الاستثناء هو تسلا، التي تعاكس شركات تصنيع السيارات الكهربائية الأخرى بشكل مذهل.

يتعين على معظم المصنّعين إبرام صفقات وحوافز مذهلة لبيع سياراتهم الكهربائية، لكن لدى تسلا في الواقع قائمة انتظار طويلة لبيع سياراتها.

السيارة الكهربائية التي تحافظ فعلياً على معظم قيمتها هي في الواقع Tesla Model 3 والتي وفقاً لـ Autoweek لا تزال تمتلك 64.3% من قيمتها الأصلية بنهاية عامها الثالث.

هذا هو ضعف ما تمتلكه بعض السيارات الكهربائية وهو في الواقع قريب من النسبة المئوية حيث تحتفظ معظم السيارات التقليدية بقيمتها، هناك أيضاً سيارات مثل Audi E-Tron وJaguar i-Pace التي تبلي بلاءً حسناً في الاحتفاظ بقيمتها، لكن تسلا هي الأفضل بالتأكيد عندما يتعلق الأمر بالحصول على أعلى نسبة من قيمتها الأصلية.

السابق
فيسبوك يفتح أول متجر فعلي دعماً لتطور ميتافيرس الشهر المقبل
التالي
سرقة 3 ملايين دولار من NFT القرد الممل الأشهر بالعالم

اترك تعليقاً