إقتصاد وعملات

امبراطورية «يونيكورن» العالمية تضم 1100 شركة بقيمة 3.67 تريليون دولار

ارتفع عدد الشركات التابعة لشركة «يونيكورن» العالمية إلى نحو 1104 شركات، بقيمة سوقية إجمالية تبلغ 3.677 تريليون دولار، وفق بيانات مؤسسة «سي بي إنسايتس».

وأظهر تقرير حديث للمؤسسة، أن الفترة منذ بداية عام 2022 حتى يوم 3 مايو شهدت انضمام 147 شركة جديدة لقائمة شركات «يونيكورن».

وشهد يوليو 2021 ارتفاع عدد شركات «يونيكورن» الإماراتية إلى 3 شركات بعد انضمام شركة كيتوبي (Kitopi) الإمارات، التي وصلت قيمتها السوقية إلى مليار دولار.

وبجانب «كيتوبي»، تتواجد مجموعة «إيميرجنغ ماركتس بروبرتي جروب» (إي إم بي جي)، وهي مالكة لمنصة بيوت الرائدة في مجال العقارات، وتتجاوز قيمتها مليار دولار، وكانت انضمت للقائمة في 28 أبريل 2020.

وتضم القائمة أيضا مجموعة «فيستا جلوبال» التي تعمل بمجال تأجير الطائرات الخاصة، وتتخذ من دبي مقراً لها، وتصل قيمتها لنحو 2.5 مليار دولار، وانضمت للقائمة في أغسطس عام 2017.

وتعرف شركة «يونيكورن»، باسم شركة أحادية القرن، وهو مصطلح يطلق على الشركات الناشئة والصاعدة التي يتخطى رأسمالها مليار دولار، وظهر المصطلح للمرة الأولى في عام 2013، وأطلق على شركات وادي السليكون بأمريكا، بعد أن حققت تلك الشركات الناشئة قفزة هائلة، وتخطت قيمتها السوقية حاجز مليار دولار، وهو أمر جرى تشبيهه بالحيوان أحادي القرن الخيالي المذكور في الأساطير الإغريقية.

وتتصدر شركة «بايت دانس» الصينية القائمة بقيمة سوقية تقدر بـ140 مليار دولار، وتعمل في مجال تكنولوجيا الإنترنت وتشغل العديد من منصات المحتوى التي تدعم التعليم الآلي منها «تيك توك».

وتأتي في المرتبة الثانية شركة «سبيس إكس» التي أسسها الملياردير إيلون ماسك، بقيمة سوقية 100.3 مليار دولار، وثالثاً شركة شي إن الصينية بقيمة 100 مليار دولار، ثم شركة ‏الخدمات المالية الأمريكية «سترايب» بقيمة 95 مليار دولار، ثم شركة المدفوعات الإلكترونية السويدية «كلارنا» بقيمة 45.6 مليار دولار.

وتعتبر الولايات المتحدة أكبر دولة حاضنة لشركات ناشئة تتجاوز قيمتها السوقية مليار دولار، ثم الصين.

وتسعى الإمارات إلى إنشاء اقتصاد قائم على المعرفة والتكنولوجيا والأفكار المبتكرة، مقابل تقليص اعتمادها على الاقتصاد النفطي، من خلال جذب الشركات الناشئة.

وذكر تقرير سابق لموقع إيكونوميست تايمز أن الإمارات التي تضم في مدينة دبي أكثر من 10 آلاف شركة ناشئة وصغيرة ومتوسطة، تهدف لاحتضان 20 شركة يونيكورن وهي الشركات التي تقدر قيمتها بأكثر من مليار دولار بحلول 2031، وأضاف التقرير أنه على الرغم من أن الهدف صعب، فإن دبي أصبحت منطقة جاذبة للاستثمارات ورائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث سرعة وتيرة التحول التكنولوجي والرقمي واحتضان الأفكار المبتكرة.

السابق
رفع الفائدة يستقطب الأجانب للشراء في أسواق المال المحلية
التالي
نماذج الوزار ة فى الرياضيات بالإجابات للصف الرابع الابتدائى الترم الثانى 2022

اترك تعليقاً