منوعات

ما موقف الإسلام من نشر الشائعات وكيف تمت محاربتها؟

ما موقف الإسلام من نشر الشائعات يعد من أبرز الأسئلة التي يصادفها الطالب في الامتحانات، لذا يحرص على معرفة الإجابة الصحيحة للحصول على الدرجة كاملة.

يجيب شبابيك في السطور التالية على سؤال ما موقف الإسلام من نشر الشائعات التي باتت مسيطرة على مجتمعنا، وخاصة مع استخدام مواقع التواصل الاجتماعي المكتظة بالعديد من الأنباء التي لا تمت للواقع بصلة إلا أنها تثير بلبة الرأي العام.

موقف الإسلام من نشر الشائعات

لن تكن ظاهرة نشر الشائعات وليدة اللحظة بل كان يختلقها الكثير منذ قديم الزمان وخاصة وقت الأزمات والحروب، حيث يجد مروجها أن الوقت ملائم لإثارة بلبلة الرأي العام وإحداث فتنة بين المواطنين.

حرم الإسلام ترويج الشائعات وإعادة نشر الأخبار دون تثبت، والذي يترتب عليه العديد من الأضرار التي تلحق بالمجتمع ككل، وإشاعة الفتنة.

كيف حارب الإسلام الشائعات؟

حرص الإسلام على محاربة الشائعات التي كانت تسبب العديد من الأزمات المرضية للفرد والمجتمع، وذلك من خلال النقاط التالية:

1- حث الإسلام على حفظ اللسان وقلة الحديث.

2- حث الإسلام جميع المسلمين على الظن بالخير فيما بينهم، التي ذكرت في العديد من الأحاديث النبوية.

3- حث المسلمين على التثبيت من الأخبار التي يسمعونها وتبين حقيقتها وصدقها من كذبها.

4- حددت الشريعة الإسلامية عقوبات لحفظ الأعراض، ومنها حد قذف المحصنات الغافلات، واعتباره فعل من الكبائر المقترنة بوعيد الله تعالى.

السابق
Humanitarian Affairs Officer – MSF
التالي
توقعات بانخفاض قيمة الدولار لهذه الأسباب

اترك تعليقاً