منوعات

إخلاء طرف البنك الزراعي برقم الهوية

إخلاء طرف البنك الزراعي برقم الهوية

تعد خدمة إخلاء طرف البنك الزراعي، برقم الهوية، إحدى الخدمات المتميزة، التي يتحيها صندوق التنمية الزراعية على موقعه الرسمي، وصممت هذه الخدمة خصيصاً، لإصدار إخلاء طرف إلكتروني معتمد، ويستفيد من هذه الخدمة كافة المواطنين، وكذلك الجهات التي يتم توجيه إخلاء الطرف إليها.

إخلاء طرف، البنك الزراعي برقم الهوية

من خلال الخطوات التالية، سوف تتمكن من إصدار إخلاء طرف، البنك الزراعي، برقم الهوية وهي:

  • أولاً: الدخول إلى موقع صندوق التنمية الزراعية، خدمة بيان التعامل، على شبكة الإنترنت، من هنا adf.gov.sa
  • النقر على أيقونة طلب الخدمة.
  • اختر خدمة “إصدار بيان التعامل”.
  • أدخل رقم الهوية الوطنية.
  • تاريخ الميلاد.
  • إضافة الرمز المرئي الظاهر في الصورة.
  • النقر على كلمة التالي.
  • بعد ذلك، قم بإكمال بقية الإجراءات المطلوبة منك، للحصول على إخلاء طرف البنك الزراعي.

بعد ذلك يكون المستفيد، قد قام بتقديم طلب إخلاء طرف، البنك الزراعي، برقم الهوية، والانتظار حتى الحصول على إخلاء طرف إفادة التعامل.

ملاحظة: – يمكن للعميل، طباعة نموذج إخلاء طرف من البنك الزراعي، (إفادة التعامل)، من موقع صندوق التنمية الزراعية، أو عن طريق التوجه إلى أقرب فرع، أو مكتب للبنك الزراعي.

التحقق من صحة إخلاء طرف برقم الهوية

يمكنك اتباع الخطوات التالية، من أجل التحقق من صحة إخلاء طرف البنك الزراعي، برقم الهوية، وتتمثل بالآتي:

  • الدخول إلى رابط الموقع الرسمي، الخاص بصندوق التنمية الزراعية، بيان التعامل من هنا adf.gov.sa
  • انقر على زر طلب الخدمة.
  • الضغط على أيقونة التحقق من بيان التعامل.
  • أدخل رقم “شهادة إخلاء طرف”.
  • إضافة رقم الهوية الوطنية.
  • أدخل الرمز المرئي الظاهر في الصورة.
  • النقر على زر التالي.
  • بعد ذلك، قم بإكمال بقية الإجراءات، اللازمة من أجل التحقق، من إخلاء طرف صندوق التنمية الزراعية.

بعد إتمام الخطوات السابقة، سوف يتمكن المتقدم من التحقق، من إخلاء طرف البنك الزراعي بنجاح.

فى ختام هذا المقال، قدمنا لكم: ( إخلاء طرف البنك الزراعي برقم الهوية)، وتعرفنا أيضاً، على خدمة التحقق، من إخلاء طرف البنك الزراعي، أرجو أن يكون المقال قد نال إعجابكم.

السابق
تقديم بلاغ تغيب، مكتب العمل
التالي
مذكرة ماث للصف الأول الإعدادي الترم الثاني 2022

اترك تعليقاً